فوائد الجوافة للأطفال لا تحصى.. ولكن يجب الانتباه لأضرارها أيضاً

تعد الجوافة فاكهة لذيذة ومغذية، تحمل العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات التي تمد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية للأفراد من جميع الأعمار، بما في ذلك الأطفال.

سنتعرف في هذا التقرير إلى فوائد الجوافة للأطفال والرضع، ومتى تقدم للأطفال، وما هي الطريقة الصحيحة لتقديمها لهم؟ اللقاء مع اختصاصية التغذية الدكتورة منار أحمد متولي؛ للتوضيح.

القيمة الغذائية للجوافة

تحوي حبة الجوافة العديد من العناصر الغذائية

تحتوي الحبة الواحدة من الجوافة، والتي تزن ما يقرب من 55 غراماً، على العناصر الغذائية التالية:

  • الماء: 44.4 غرام.

  • السعرات الحرارية: 37.4 سعر حراري.

  • الكربوهيدرات: 7.88 غرام، منها 4.91 غرام سكريات.

  • الألياف: 2.97 غرام.

  • الفيتامين C الكلي: 126 ملغ.

  • الكالسيوم: 9.9 ملغ.

  • الحديد: 0.143 ملغ.

  • المغنيسيوم: 12.1 ملغ.

  • البوتاسيوم: 229 ملغ.

  • الصوديوم: 1.1 ملغ.

فوائد الجوافة للأطفال والرضع

تعزز عملية الهضم وتحسن حركة الأمعاء للطفل

تفيد الجهاز الهضمي

تعتبر الجوافة فاكهة مفيدة للجهاز الهضمي للأطفال، ومن فوائدها تعزيز عملية الهضم وتقليل مشاكل الهضم، مثل الانتفاخ والغازات، والإسهال، مما يساعد الأطفال على التخلص من الشعور بالانزعاج والتوتر، وذلك لاحتوائها على الألياف.

تحسين حركة الأمعاء

تحتوي الجوافة على إنزيمات هضمية طبيعية، تساعد في تحسين عملية الهضم، وبالتالي الوقاية من الإمساك.

تهدئة القولون العصبي

يعتقد أن الجوافة لها تأثير مهدئ على القولون العصبي، وتساعد في تخفيف الأعراض المرتبطة بالتهابات القولون العصبي لدى الأطفال.

تعزيز صحة المعدة

الجوافة تحتوي على مواد مضادة للبكتيريا، التي تسهم في تحسين صحة المعدة، وتعزز من عمل البكتيريا النافعة، وتقلل من خطر الإصابة بالتهابات المعدة.

تعزيز المناعة

تعرف الجوافة بقدرتها على تعزيز المناعة؛ نتيجة لاحتوائها على كميات كبيرة من فيتامين إي، ومضادات أكسدة أخرى؛ مثل الكاروتينويدات، والبوليفينولات. وفيتامين سي، وهو مضاد أكسدة فعال يساعد في حماية خلايا الجسم من التلف، والتي يمكن أن تضعف جهاز المناعة، كما يحوي الكثير من مضادات الأكسدة التي تعزز فوائد الجوافة للمناعة.

دعم صحة العيون

تعد الجوافة مصدراً غنياً بفيتامين أ والكاروتينويدات، وهي أحد مضادات الأكسدة، وهو فيتامين مهم لصحة العيون، ويسهم في حماية العين من التلف، والوقاية من أمراض العين على المدى البعيد.

المساهمة في نمو الدماغ

تحتوي الجوافة على مجموعة من العناصر الغذائية التي تسهم في تطور الدماغ للأطفال بشكل صحي وسليم، وتشمل ما يلي:

  • فيتامين “أ” الذي يمكن أن يساعد في تطور الدماغ، ومهم لنمو الأنسجة العصبية والخلايا العصبية، ويسهم في بناء وظيفة الدماغ بشكل صحيح.

  • فيتامينات ب6، ب3، ب1: والتي هي أيضاً جيدة للدماغ، ولها دور مهم في دعم وظائف الدماغ والجهاز العصبي بشكل عام.

تقوية الأعصاب

تحتوي الجوافة على حمض الفوليك، الذي يسهم بشكل كبير في نمو الجهاز العصبي للطفل، كما يساعد في منع أي تشوهات عصبية.
كما تكمن فوائد الجوافة للرضع والأطفال في احتوائها على الليكوبين، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تقي من الاضطرابات العصبية.

أضرار الجوافة

يجب فحص الطفل للتأكد من عدم وجود حساسية للجوافة

حساسية الجوافة

تعد الجوافة بشكل عام آمنة للأطفال والرضع من عمر 6 أشهر، ولكن في بعض الحالات قد تسبب بعض الأضرار. ولكن يجب أن يتم فحص الطفل للتأكد من عدم وجود حساسية للجوافة قبل تقديمها له، حيث إن الجوافة قد تسبب في بعض الأحيان حساسية لدى بعض الأطفال، وتظهر عليهم أعراض كالحكة، أو الطفح الجلدي، أو التهاب الجلد.

اضطرابات في النوم

تناول الجوافة قبل النوم يسبب اضطراب النوم

قد تزيد الجوافة من الطاقة للطفل، وخاصة عند تناولها قبل النوم؛ فإنها تسبب اضطرابات في النوم، لذلك ينصح بتجنب تناولها قبل النوم.

الاختناق

تحتوي الجوافة على بذور صغيرة قد تسبب الاختناق للأطفال الرضع، لذلك يجب إزالة البذور قبل تقديمها للطفل.
كما أن أنواع الجوافة الصلبة تسبب الاختناق للأطفال أكثر من النوع الطري منها، لذلك ينصح بطهي الجوافة قبل تقديمها للأطفال.

طفح الحفاض

تعتبر الجوافة من الفواكه الحمضية، والتي تسبب زيادة حموضة البراز، وتسبب حساسية في منطقة الحفاض للأطفال، لذلك يجب تقديم الجوافة بشكل معتدل وبكميات مناسبة للأطفال والرضع.

العمر المناسب لتناول الجوافة للرضع

يعتبر العمر المناسب لتناول الجوافة للرضع هو حوالي ستة أشهر على الأقل، ويمكن تقديم الجوافة بشكل مهروس أو عصير طبيعي خالٍ من السكر المضاف؛ حيث تعتمد طريقة تقديم الجوافة للرضع على العمر، كالتالي:

من عمر 6-9 أشهر:

ينصح بتقطيع الجوافة إلى نصفين، والتخلص من البذور الداخلية، ويمكن تقشير القشرة الخارجية، وإذا كانت الفاكهة صلبة مثل التفاح غير الناضج، ينصح بطهي الجوافة حتى تصبح طرية.

من عمر 10-18شهراً:

ينصح بالاستمرار في تقديم الجوافة المطهية والخالية من البذور، وفي حال الرغبة بتقديم الجوافة للطفل الرضيع دون طهيها، يجب تقديم شرائح رقيقة من الجوافة بعد إزالة البذور، وإذا كانت الجوافة ناضجة وناعمة، يمكن تقطيعها إلى شرائح دائرية رقيقة وتقديمها للطفل، ابتداءً من عمر 12 شهراً.

من عمر 19-24 شهراً:

يمكن تقديم الجوافة بشكل كامل للطفل، ولكن من المهم مراقبته أثناء تناولها، لتجنب خطر الاختناق. في النهاية، تقدم الجوافة العديد من الفوائد للأطفال والرضع.
وتعد من الفواكه الغنية بـ العناصر الغذائية التي تساعدهم على النمو بشكل سليم، ولكن من المهم مراقبة الطفل عند تناول الجوافة، لتجنب أي من أضرارها للأطفال والرضع.

* ملاحظة: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.

متابعات

إقرأ ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخترنا لك
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى