الأميرة ليونور تتم عامها الـ18 وتؤدي يمين الولاء أمام البرلمان

يمثل يوم 31 أكتوبر من كل عام علامة فارقة في حياة الأميرة ليونور الإسبانية، حيث يوافق 31 أكتوبر يوم ميلادها. لكن هذا اليوم لهذا العام هو يوم مميز عن باقي السنوات. ففي هذا العام تتم الأميرة الإسبانية عامها الـ18، مما يعني أنها سوف تؤدي قسم الولاء للدستور الإسباني. وهذا ما قامت به بالفعل بصحبة والديها الملك فيليب والملكة ليتيزيا وشقيقتها الأميرة صوفيا البالغة من العمر 16 عاماً، حيث توجهوا إلى مجلس النواب في مدريد، وتعهدت الأميرة ليونور بالولاء لبلدها أمام البرلمان الإسباني. وهذا يعني أن الابنه الكبرى للملك فيليب والملكة ليتيزيا أن تتولى منصب الوصي في غياب والدها.

وقد سارت الأميرة ليونور على خطى والدها، حيث تلى الملك فيليب، 55 عاماً، نفس القسم في يوم ميلاده الثامن عشر عام 1986.

قسم الأميرة ليونور الدستوري

قالت ليونور خلال الحفل الرسمي أمام فرانسينا أرمينغول، رئيسة البرلمان: “أقسم أن أقوم بواجباتي بأمانة، وأن أحافظ على الدستور والقوانين وأضمن احترامهما، وأن أحترم حقوق المواطنين ومناطق الحكم الذاتي، فضلاً عن الولاء للملك”.

قبلت فرانسينا أرمينغول القسم وأجابت: “لقد تلقى البرلمان للتو القسم الذي أقسمته، وفقاً للدستور، كوريثة للتاج، السيدات والسادة: يحيا الدستور! يعيش الملك! تعيش إسبانيا”. واختُتم الحفل بعزف وحدة الموسيقى بالحرس الملكي النشيد الوطني وتم إطلاق 19 طلقة تحية في باحة كاتدرائية ألمودينا، حيث تزوج فيليب وليتيزيا في عام 2004.

تقديم الأوسمة للأميرة ليونور

عقب ذلك، انتقلت العائلة المالكة الإسبانية إلى المكتب الصحفي، حيث تم تقديم الأوسمة للأميرة ليونور من قبل رئيسي الكونغرس ومجلس الشيوخ، كما وقَّعت على الطبعة الثانية من كتاب الشرف الخاص بمجلس النواب. ثم انتقلوا للمشاركة في العرض العسكري في الخارج. وضم الموكب وحدات من الجيوش الثلاثة والحرس المدني.

بعد ذلك، توجهت العائلة إلى القصر الملكي في مدريد، حيث قدم الملك فيليب لابنته ووريثته وسام كارلوس الثالث الملكي الإسباني المتميز. الوسام التاريخي هو أعلى وسام للفروسية في إسبانيا، ويُمنح للاعتراف بالخدمة المثالية للأمة. ولدى قبولها التكريم، أكدت الأميرة ليونور التزامها بالدستور وإخلاصها للملك.

وبعد توزيع الوسام، أقام الملك فيليب والملكة ليتيزيا، 51 عاماً، مأدبة غداء لأكثر من مائة ضيف.

أهمية الاحتفال بيوم ميلاد الأميرة ليونور الـ18

كان ليوم الحفل أهمية خاصة لأن الأميرة ليونور ستكون أول ملكة لإسبانيا منذ الملكة إيزابيلا الثانية (التي حكمت من 1833 إلى 1868) عندما تتولى العرش في يوم من الأيام. وستأتي معها المسؤولية الملكية المتمثلة في العمل كقائد أعلى للقوات المسلحة الإسبانية.

وقد بدأت ليونور الاستعداد لهذا الدور بتلقيها التدريب العسكري التقليدي في الأكاديمية العسكرية العامة في سرقسطة خلال الصيف. وتتدرب أميرة أستورياس كسيدة كاديت للعام الدراسي 2023-2024، قبل أن تنتقل للدراسة في الفروع الأخرى.

إقرأ ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخترنا لك
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى