ما علاقة “القطة” بانهيار منتخب البرازيل؟

قفزت قطة على طاولة المؤتمر الصحافي الذي يعقده فينيسيوس جونيور قبل مباراة كرواتيا بربع نهائي كأس العالم 2022 ومن بعدها تدهور حال كرة القدم البرازيلية، ما دعا صحيفة “الصن” إلى تسمية ما يحدث لـ”السيليساو” بـ”لعنة القطة”.

كان فينيسيوس يتحدث عندما قفزت القطة على الطاولة وتقدم المسؤول الإعلامي لمنتخب البرازيل بإمساك القطة وألقاها بعيداً، في تصرف أثار انتقادات الحاضرين، لكن بعد ذلك تحول كل شيء بالنسبة لأبطال كأس العالم 5 مرات.

فبعد أيام بدا وأن البرازيل تسير نحو نصف نهائي كأس العالم 2022 بفضل هدف نيمار المذهل لكن الكرواتي برونو بيتكوفيتش سجل هدف التعادل واستطاع الكرواتيون الفوز بتيجة 4-2 بركلات الترجيح بعدما أهدر رودريغو وماركينيوس ركلتين.

وفي أكتوبر الماضي تعرض نيمار قائد ونجم المنتخب البرازيلي إلى تمزق بالرباط الصليبي سيحرمه ممارسة كرة القدم لعدة أشهر مقبلة.

وفي كأس العالم تحت 20 عاماً ودع شبّان البرازيل من ربع النهائي بعد خسارتهم أمام إسرائيل، إذ كانوا متقدمين بهدفين مقابل هدف، قبل التفريط بذلك التقدم والخسارة 3-2.

وغاب منتخب البرازيل، حامل الميدالية الذهبية مرتين متتاليتين، عن المشاركة في أولمبياد باريس بعدما أقصاه غريمه التقليدي الأرجنتين من التصفيات المؤهلة إلى دورة الألعاب.

وجاءت خيبة الأمل الأخيرة عندما أقصت أوروغواي البرازيل يوم السبت الماضي من ربع نهائي كوبا أميركا بركلات الترجيح بنتيجة 4-2 بعدما أهدر إيدير ميليتاو ودوغلاس لويز ركلتين ترجيحيتين.

متابعات

إقرأ ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخترنا لك
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى