من تنظيف المراحيض لتأسيس شركة بـ3 تريليونات دولار.. فلسفة ملهمة لرئيس “إنفيديا”

هوانغ: لا توجد مهنة أدنى من أن أعملها

لا يمكن للقائد الجيد أن يخشى أن تتسخ يداه، وفقاً للرئيس التنفيذي لشركة “إنفيديا”، جنسن هوانغ.

قبل فترة طويلة من مشاركته في تأسيس شركة رقائق الكمبيوتر العملاقة، والتي تبلغ قيمتها حالياً أكثر من 3.1 تريليون دولار، كان هوانغ عاملاً مراهقاً يعمل في مطعم “Denny’s”. وبعد سنوات، خطرت له فكرة إنشاء شركة إنفيديا مع مؤسسيه المشاركين في كشك في نفس متجر Denny’s حيث كان ينظف الطاولات ويغسل الأطباق وحتى ينظف المراحيض.

وعلى الرغم من تمتعه بثروة تقدرها مجلة فوربس بنحو 108 مليارات دولار، قال هوانغ إن تلك البدايات المتواضعة لا تزال تشكل نوع قائد الأعمال الذي هو عليه اليوم.

وقال هوانغ في مقابلة أجريت معه في شهر مارس الماضي في كلية الدراسات العليا لإدارة الأعمال في جامعة ستانفورد: “بالنسبة لي، لا توجد مهمة اترفع عنها، لأنني كنت أعمل في غسل الصحون، وكنت أنظف المراحيض”.

وأضاف قائلا: “أعني، لقد قمت بتنظيف الكثير من المراحيض”، مخاطبا غرفة مليئة بالطلاب، وفقاً لما نقلته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

بالطبع، هناك فرق كبير بين أن تكون موظفاً في مطعم صغير وأن تدير شركة تبلغ قيمتها تريليونات الدولارات. لكن هوانغ يرى أنه لا يزال يحاول التعامل مع وظيفته اليوم بنفس الرغبة في القيام بأي شيء إذا كان يعتقد أنه يستطيع مساعدة موظفيه على تحسين الشركة، بغض النظر عما إذا كان من الممكن تفويض هذه المهمة إلى شخص آخر.

وقال هوانغ: “إذا أرسلت لي شيئاً وتريد مشاركتي فيه ويمكنني أن أكون في خدمتك – وفي مراجعتي له، أو حتى أشاركك في كيفية التفكير فيه، فلن أتردد عن تقديم المساهمة”.

ويشتهر هوانغ بأنه مدير عملي، حيث يصفه بعض الموظفين بأنه “متطلب” و”يسعى إلى الكمال”. يطلب من الموظفين في جميع أنحاء الشركة أن يرسلوا له بريداً إلكترونياً كل أسبوع يتضمن أهم 5 أشياء يعملون عليها، ثم يتجول هوانغ أحياناً إلى مكاتب الموظفين ليسألهم عن كيفية سير المشاريع ويزن الاقتراحات، وفقاً لما ذكره أحد التقارير، في الملف الشخصي في نيويوركر.

كلما كان ذلك ممكناً، يحب الرئيس التنفيذي الذي يعمل منذ فترة طويلة أن يُظهر لموظفيه أسبابه لاقتراح أو حل يقدمه. إن القيام بذلك يساعد الشركة على المدى الطويل، كما يجد هوانغ ذلك مجزياً على المستوى الشخصي وفرصة لتعلم أشياء جديدة بنفسه، كما قال للجمهور في جامعة ستانفورد.

وقال: “أوضح للناس كيفية التفكير في الأمور طوال الوقت: الأمور الإستراتيجية، وكيفية التنبؤ بشيء ما، وكيفية حل المشكلة”. “أنت تقوم بتمكين الناس في كل مكان”.

فهو يحاول إنهاء أعماله الأكثر تعقيداً في وقت مبكر من اليوم، لذلك إذا احتاج أي شخص إلى شيء منه بقية اليوم، فيمكنه “أن يقول دائماً: “لدي الكثير من الوقت، وأنا أفعل ذلك”. خطاب البدء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا الشهر الماضي.

وبينما يحاول العديد من الرؤساء التنفيذيين الحد من عدد الأشخاص الذين يقدمون تقاريرهم مباشرة لهم إلى حفنة من الموظفين لتحرير جدولهم الإداري، يفضل هوانغ في الواقع أن يكون لديه ما يقرب من “50 تقريراً مباشراً”، كما صرح لشبكة CNBC في نوفمبر. يعمل هذا الهيكل على تحسين أداء Nvidia من خلال السماح للمعلومات والاستراتيجية بالتدفق بشكل مباشر أكثر بين هوانغ وقادة إنفيديا الآخرين، وفقاً لهوانغ.

“كلما زاد عدد التقارير المباشرة التي يمتلكها الرئيس التنفيذي، قل عدد الطبقات في الشركة. وقال: “إنها تسمح لنا بالحفاظ على تدفق المعلومات”.

وأضاف قال هوانغ في جامعة ستانفورد أن الأمر كله يتعلق بوضع موظفيه في أفضل وضع للنجاح والمساهمة في نجاح إنفيديا الشامل. وأضاف أن مهمة أي رئيس تنفيذي جيد هي “قيادة الآخرين لتحقيق العظمة، وإلهام، وتمكين الآخرين، ودعم الآخرين”. “هذه هي أسباب وجود فريق الإدارة: في خدمة جميع الأشخاص الآخرين الذين يعملون في الشركة”.

متابعات

إقرأ ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخترنا لك
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى