مودريتش يحسم الجدل بشأن اعتزاله دوليًا

قال القائد لوكا مودريتش إنه يتطلع لمواصلة اللعب رغم أن كرواتيا باتت قريبة من الخروج من بطولة كأس أوروبا “يورو 2024” ، مساء الاثنين ، بعد أن استقبلت شباكها هدفا في اللحظات الأخيرة خلال التعادل 1-1 مع إيطاليا في آخر مبارياتها بالمجموعة الثانية.

وسجل مودريتش، الفائز بالكرة الذهبية عام 2018 عندما وصلت كرواتيا إلى نهائي كأس العالم في موسكو، هدفا ليضع فريقه في المقدمة بعد ثوان من إهداره لركلة جزاء لكنه شاهد بعد ذلك في توتر من مقاعد البدلاء هدف الإيطالي البديل ماتيا زاكايني في الوقت بدل الضائع.

وأدى التعادل إلى تأهل إيطاليا لكنه ترك كرواتيا في المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد نقطتين، وهو ما لا يكفي على الأرجح لتأهلها ضمن أربعة فرق حلت في المركز الثالث بين ست مجموعات.

ولكن على الرغم من خيبة الأمل، أشار مودريتش إلى رغبته في الاستمرار، حتى بعد 178 مباراة منذ ظهوره الدولي الأول في عام 2006.

وقال مودريتش (38 عاما) للصحفيين “أود أن أستمر في اللعب إلى الأبد، لكن من المحتمل أن يأتي وقت يجب أن أعتزل فيه. سأواصل اللعب، لكن لا أعرف إلى متى”.

وتابع “لقد كان الأمر مرهقا للغاية، واصلنا القتال حتى النهاية. لكن كرة القدم كانت قاسية معنا الليلة. كانت قاسية أيضا في وواصل:” لكن هذا جزء لا يتجزأ من كرة القدم. غالبا ما ترسم الابتسامة على وجهك، لكنها في مناسبات أخرى تجعلك حزينا جدا كما حدث اليوم، حيث خسرنا بهذه الطريقة”.

وأتم:”من الصعب أن تصف ما تشعر به عندما تخسر بهذه الطريقة. بالطبع نحن بحاجة إلى التعافي. ولكن هذا هو الحال. كما قلت سابقا، ربما يكون هذا غير عادل لأننا جميعا كافحنا من أجل كرواتيا منذ صفارة البداية وحتى النهاية والنتيجة هي ما هي عليه”.

إقرأ ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى