“شريرة وخطيرة”.. الملك تشارلز لن يغفر للأمير هاري مهاجمته كاميلا

كشف خبير في الشؤون الملكية، أن الملك تشارلز قد لا يتمكن من مسامحة الأمير هاري على انتقاداته لزوجته الملكة كاميلا، وذلك بعد تداول أخبار تفيد بإمكانية عودة هاري وميغان ماركل إلى الواجبات الملكية بعد أربع سنوات من الانفصال عن العائلة.

وأشار الخبير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى أنه بمجرد تولي الأمير ويليام العرش، فإن عودة هاري إلى دوره الملكي ستكون مستبعدة. وأوضح قائلاً: “لا أستطيع رؤية ويليام يسمح لهاري بالعودة إلى العائلة، وتولي أي دور في النظام الملكي”.

من جانبه، أكد كريستوفر أندرسن، مؤلف كتب عن العائلة المالكة، أن انتقاد هاري للملكة كاميلا في مذكراته “سبير” Spare يمثل العقبة الرئيسة أمام مصالحة هاري مع والده تشارلز.

وصرح أندرسن “الشيء الوحيد الذي يجده تشارلز لا يُغتفر هو انتقاد ابنه لزوجته كاميلا، فقد قال هاري بعض الأشياء “غير المقبولة” عنها، وهذا الأمر لا يزال يزعج الملك”.

ويبدو أن الانتقادات التي وجهها هاري لكاميلا قد أثرت بشكل كبير على العلاقة بينه وبين والده؛ ما يجعل مغفرة هذه المسألة وإعادة الأمور إلى نصابها أمرًا صعبًا في المستقبل القريب، بحسب الخبراء في الشؤون الملكية.

يذكر أن الأمير هاري، وصف كاميلا بأنها “خطيرة” و”شريرة”، واتهمها بتسريب قصص للصحافة حول أمور معقدة تتعلق بالعائلة المالكة.

متابعات

إقرأ ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخترنا لك
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى